منتديات هرقلة ستار




أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات هرقلة ستار، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .




اضافة رد جديد اضافة موضوع جديد


06-10-2023 17:35

معلومات الكاتب ▼
إنضم في : 24-03-2022
رقم العضوية : 1
المشاركات : 534
قوة السمعة : 100
رفع محرك البحث العالمي جوجل شعار “لا مجال للخداع” أمام أصحاب المواقع. خاصة من يعتمدون أساليب غير مشروعة للظهور في نتائج البحث رغم ضعف محتوى الموضوعات في مواقعهم. في الحقيقة تكون معظمها خادعة ولا تمنح القراء ما جاءوا من أجله أثناء البحث وذلك من خلال خوارزمية جوجل باندا التي تم الكشف عنها لأول مرة في 2011.

عوامل ينظر إليها جوجل باندا في تقييم المحتوى والموقع

    في البداية يجب أن تكون على علم بأبرز الأساسيات التي تساهم في ترتيب البحث حيث يأتي في المقدمة عمر الدومين من وقت الحجز. ويعد مهمًا للغاية في نظرة محرك جوجل لموقعك. ويؤثر بشكل كبير على ترتيبه.
    كما تعتبر سرعة فتح الموقع وصفحاته من أبرز الأسباب التي تدفعك إلى ترتيب مميز بين المواقع الأخرى على صفحات جوجل. حيث يجب أن تضع نفسك مكان الزائر، هل لو قمت بزيارة موقع ووجدته بطيئًا والمحتوى لا يظهر بسهولة ستبقى في الصفحة أو تعيد زيارتك لنفس الموقع مرة أخرى؟ بالتأكيد لا فكلما تطور العالم كلما كان صبر الناس قليلاً وبالتالي لن يصبر أحد على موقعك البطيء.
    يبقى المحتوى أهم عنصر جذب في عوامل الترتيب للموقع. فكلما كان طويلاً وهادفاً وحصرياً كلما زادت فرص حصولك على مكانة مميزة بين المنافسين. خاصة أنه في حال نال المحتوى إعجاب القارئ سيبقى في الصفحة لفترة أطول. وقد يقوم بمشاركتها مع أصدقائه أو التعبير عن رأيه.
    من جهة أخرى، كانت تلعب الكلمات المفتاحية دورًا كبيرًا في النطاق. إلا أن هذا لم يستمر طويلاً وأصبح لا فائدة منه في مجال تحسين محركات البحث. بل سيكون عليك تركيز اهتمامك بمصدر النطاق نفسه.
    يهتم جوجل باندا بشكل أساسي بجودة المحتوى وما إذا كان مسروقًا أو فريدًا من نوعه. وجاء ذلك بعد معاناة كبيرة لأصحاب المواقع النزيهة الذين تعرضوا للظلم رغم جودة محتواهم الذي يتم نقله من مواقع أخرى تظهر في نتائج الترتيب الأولى وتحقق الأرباح دون وجه حق.
    ننصحك ألا تقدم على خطوة شراء روابط حتى لا تتعرض للعقوبة من جوجل. والحل البديل هو تبادل الروابط عن طريق وضع رابط الموقع “طرف أول” في مادة متعلقة بنفس المحتوى الموجود في الموقع “طرف ثاني”.
    من أهم الأسباب التي ترفع من شأن موقعك في جوجل ما يسمى بـ “معدل الارتداد”. في الواقع يقيس المدة التي مكثها الزائر في موقعك. فكلما كانت المدة أطول كلما كان ذلك بمثابة اعتراف من جوجل بنزاهة موقعك ورقي المحتوى به.

الاهتمام بالموقع الإلكتروني كوحدة واحدة

لم يعد محرك البحث العالمي جوجل يهتم بعد الآن بمعالجة الصفحات كل منها بشكل منفصل. على العكس يضع نظرته العامة على موقعك ويقيمه بشكل عادل ليضعه في الترتيب الذي يستحقه. بينما لو كان محتواك ضعيفًا ويضم أسئلة بدون إجابات فلن يتم إظهاره وحسب بل ستتعرض لعقوبة أيضًا.

مع جوجل باندا أصبحت عمليات الزحف أو “عناكب محرك البحث” للمجتهد فقط من أصحاب المحتوى. لذلك لا بد أن تعيد حساباتك من خلال النظر للصفحات التي يتم أرشفتها بشكل يومي حتى تتعرف على مصير الموقع الخاص بك بالنسبة لجوجل.

احذر من العقوبة اليدوية “sandbox” التي تم تطويرها لتتم بشكل أسرع مما سبق. سواء كان ذلك تلقائيًا أو من خلال موظفي محرك البحث العالمي.

بخلاف كل ما سبق، يوجد عامل الإعلانات ومدى حجبها للمحتوى. على سبيل المثال الإعلان الكبير الذي يظهر في بعض المواقع على هيئة مستطيل أو مربع، يعد مخالفة بلا شك ولن يتم أرشفة تلك الصفحة.

تحديثات Google Panda

منذ 8 سنوات قضت هذه الخوارزمية على “البيج رانك” عن طريقه تصفيره تمامًا في كل المواقع.

تم إطلاق تحديث جديد في 2016 يتعلق بـ “جوجل أدسنس” والهواتف الذكية حيث يتم وضع أكثر من إعلان وفقًا لتحركات القارئ في صفحة موقعك.

وأصدرت جوجل قرارًا بوضع عقوبة على المواقع التي تستعين بـ popup يؤدي إلى إزعاج القارئ. كما أنهت الاستخدام الشائع لكلمة mobile-friendly عندما تقوم بالبحث بالهاتف الذكي. وذلك لأن معظم المواقع أصبح متاح استخدامها على الهواتف.
ثم أصدرت Google Panda تحديثًا 4.2 يعاقب فيه المواقع بشكل جزئي. بمعنى آخر إذا احتوت بعض صفحات الموقع على مخالفات سيتم اقتصار العقاب على تلك الصفحات فقط بدلاً من إلحاق الضرر بالموقع كاملاً.

ويعتبر ذلك السبب الرئيسي في بطء هذا التحديث فيما نفت جوجل تحويل الخوارزمية إلى site-wide. بمعنى أنه من الممكن أن تجد صفحات معينة في الموقع بترتيب متأخر بينما يتقدم ترتيب صفحات غيرها.

اضافة رد جديد اضافة موضوع جديد




الكلمات الدلالية
خوارزمية ، جوجل ، باندا ، Google ، Panda ،