منتديات هرقلة ستار




أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم في منتديات هرقلة ستار، لكي تتمكن من المشاركة ومشاهدة جميع أقسام المنتدى وكافة الميزات ، يجب عليك إنشاء حساب جديد بالتسجيل بالضغط هنا أو تسجيل الدخول اضغط هنا إذا كنت عضواً .




اضافة رد جديد اضافة موضوع جديد


28-01-2024 08:18

معلومات الكاتب ▼
إنضم في : 24-03-2022
رقم العضوية : 1
المشاركات : 587
قوة السمعة : 100
بسم الله الرحمان الرحيم

ملح الطعام هو أحد التوابل الأكثر شعبية في جميع أنحاء العالم، والذي كان ولايزال عنصرًا أساسيًا في وجبات الناس وطاولاتهم لفترة طويلة ويلعب دورًا مهما في استقرار مذاق الأطعمة المختلفة وزيادة مدة صلاحيتها.

في الواقع ، كل خلية في أجسامنا تحتاج إلى الملح. تعتمد أجسامنا على الملح للحفاظ على كثافة العظام الجيدة ، والدورة الدموية المناسبة ، واستقرار مستويات السكر في الدم. ولكن كيف يمكن لشيء رائع وطبيعي أن يصبح ضارا بصحتنا؟

لسوء الحظ، فإن الاستخدامات والفوائد الفريدة لملح الطعام ليست سوى جانب واحد لهذه المادة الطبيعية، أما الجانب الاخر فيتعلق بالأضرار والآثار الجانبية والمخاطر الجسيمة لاستهلاك الملح المفرط للصحة، بما في ذلك زيادة ضغط الدم، واحتباس الماء في الجسم، وسرطان المعدة وأمراض القلب والوفاة المبكرة .

للتعرف على أضرار الافراط في تناول الملح قصيرة وطويلة المدى والتخلص السريع من الملح من الجسم، ابق معنا وتابع قراءة بقية المقال للتعرف على أضرار الملح ومكوناته والأمراض التي يسببها الافراط في تناوله.

ما هو ملح الطعام؟الملح هو مادة معدنية توجد في الطبيعة على هيئة بلّورات معدنية تُعرف بالملح الصخري أو الهاليت. يوجد ملح الطعام بكثرة في مياه البحار والمحيطات حيث يعد المُكَوِّن المعدني الرَّئيسي المُداب فيها.

"ملح الطعام" هو شكل مصنع من الصوديوم يسمى كلوريد الصوديوم. في حين أن ملح الطعام يشبه الملح الصخري أو البلوري أو البحري الذي يحدث بشكل طبيعي ، إلا أن ملح الطعام يحاكي طعم هذه العناصر.

ويتكون ملح الطعام، الذي يستخدم عادة لتذوق الأطعمة وحفظها، من مكونين رئيسيين: الصوديوم (حوالي 40٪) والكلوريد (حوالي 60٪). ويتم إضافة عنصر ثالث مهم للصحة هو اليود (Iodine).

الصوديوم معدن أساسي من أجل الأداء الأمثل للعضلات والأعصاب، ويساعد إلى جانب الكلوريد في الحفاظ على التوازن الصحيح بين الماء والمعادن في الجسم.

ومع ذلك، على الرغم من فوائد استهلاك الملح، فإن تناول الكثير منه، على المدى القصير والطويل، يمكن أن يكون له اضرار وتأثير سلبي على صحة الجسم.

أضرار الإفراط في استهلاك الملحيجب استهلاك الملح باعتدال لتفادي اضراره الصحية

إن تناول الكثير من الملح سواء في الوجبة أو على مدار اليوم يمكن أن يكون له عواقب غير سارة على المدى القصير، وبعضها:

1. احتباس الماءربما حدث لك الشعور بالانتفاخ أو تورم مناطق من جسمك بعد تناول الكثير من الملح، والذي ينتج عن احتباس السوائل في الجسم.

تسعى الكلى دائمًا إلى الحفاظ على نسبة معينة بين الصوديوم والماء في الجسم، وبما أن الكمية الزائدة من الصوديوم تدخل الجسم مع استهلاك الملح، فإن الكلى تخزن الماء الزائد في الجسم لتعويض هذه النسبة.

قد يؤدي احتباس الماء المتزايد في الجسم إلى التورم، خاصة في اليدين والقدمين، وزيادة الوزن أكثر من المعتاد.

2. ارتفاع ضغط الدمتتسبب الوجبة الغنية بالملح في تدفق المزيد من الدم عبر الأوردة والشرايين ورفع ضغط الدم مؤقتًا.

ومع ذلك، يبدو أن ليس كل الناس يعانون من الآثار الجانبية لاستهلاك الكثير من الملح، على سبيل المثال، الأشخاص الذين يقاومون الملح قد لا يعانون من ارتفاع في ضغط الدم بعد تناول الملح.

يمكن أن تتأثر حساسية جسم الإنسان تجاه الملح بعوامل مختلفة مثل الوراثة والهرمونات، كما أن زيادة العمر والسمنة قد تقوي أيضًا تأثير زيادة ضغط الدم الناجم عن استخدام الأنظمة الغذائية المحتوية على الملح.

3. العطش الشديدتناول وجبة مالحة يمكن أن يسبب جفاف الفم أو يجعل الشخص يشعر بالعطش الشديد. هذا العطش والرغبة الشديدة في شرب الماء هو رد فعل الجسم الطبيعي لاختلال نسبة الصوديوم إلى الماء، وبهذه الطريقة يحاول الجسم تعديل هذه النسبة.

من ناحية أخرى، يمكن أن تؤدي زيادة استهلاك السوائل بسبب العطش إلى كثرة التبول، ومن ناحية أخرى، يؤدي عدم تناول كميات كافية من السوائل بعد تناول كميات كبيرة من الملح إلى ارتفاع مستويات الصوديوم في الجسم وقد يؤدي إلى فرط صوديوم الدم.

في حالة فرط صوديوم الدم، من أجل تخفيف تركيز الصوديوم الزائد في الجسم، يتم إزالة الماء من خلايا الجسم ودمه. إذا لم يتم علاج هذه الحالة، فقد يؤدي ذلك إلى الارتباك والتشنجات والغيبوبة وحتى الموت، وتشمل الأعراض الأخرى ذكر مشاكل المواعيد والتنفس والنوم وانخفاض التبول.

يمكن أن يؤدي استهلاك الكثير من الملح على المدى الطويل أيضًا إلى حدوث مشكلات صحية وظهور بعض الأمراض الخطيرة، بما في ذلك:

1. ارتفاع ضغط الدمكما قلنا من قبل، فالأنظمة الغذائية الغنية بالملح في بعض الحالات تزيد من ضغط الدم بشكل كبير، ومن ناحية أخرى، فإن تقليل محتوى الملح في النظام الغذائي يمكن أن يكون له تأثير جيد في خفض ضغط الدم. لكن ما مقدار هذا التأثير؟

يبدو أن تقليل تناول الملح بمقدار 4.4 جرام يوميًا يمكن أن يقلل ضغط الدم الانقباضي والانبساطي بمقدار 4.18 ملم زئبق و 2.06 ملم زئبق على التوالي. هذا المقدار من الانخفاض في الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم هو ضعف ما يقرب من الأشخاص الذين يعانون من ضغط الدم الطبيعي.

أيضًا، يكون هذا التأثير أكبر بكثير لدى الأشخاص الأكثر حساسية للملح من أولئك الأقل حساسية تجاه الملح. يمكن أن تؤدي السمنة والشيخوخة أيضًا إلى زيادة تأثير ارتفاع ضغط الدم للأنظمة الغذائية الغنية بالملح.

2. سرطان المعدةيبدو أن تناول وجبات غنية بالملح يزيد من خطر الإصابة بسرطان المعدة.

لقد قيل أن الأشخاص الذين يستهلكون ما معدله 3 جرامات من الملح يوميًا هم أكثر عرضة للإصابة بسرطان المعدة بنسبة 68٪ مقارنة بأولئك الذين يستهلكون 1 جرام يوميًا من الملح. أيضًا، من الممكن الإصابة بسرطان المعدة لدى الأشخاص الذين يستهلكون نسبة عالية من الملح مرتين أكثر من الأشخاص الذين يستخدمون نظامًا غذائيًا منخفض الملح.

سبب هذه المشكلة غير معروف حتى الآن، لكن الخبراء يعتقدون أن الحميات الغنية بالملح قد تزيد من خطر الإصابة بسرطان المعدة عن طريق التسبب في تقرحات أو التهاب في جدار المعدة.

3. أمراض القلب والوفاة المبكرةحاليًا، هناك الكثير من الجدل حول العلاقة بين الأنظمة الغذائية الغنية بالملح وإمكانية الإصابة بأمراض القلب والوفاة المبكرة.

من ناحية أخرى، يبدو أن الاستهلاك العالي للملح يزيد من ضغط الدم ويؤدي إلى تصلب الأوردة والشرايين، وتزيد هذه التغييرات من خطر الإصابة بأمراض القلب والوفاة المبكرة.

من ناحية أخرى، يعتقد بعض الخبراء أن الأنظمة الغذائية الغنية بالملح ليس لها أي تأثير على صحة القلب وطول العمر، وأن الأنظمة الغذائية قليلة الملح هي التي تزيد من مخاطر الإصابة بأمراض القلب والوفاة المبكرة.

ربما يرتبط هذا التناقض بأشياء مثل الاختلافات في الأساليب المستخدمة في الدراسات، والوزن، وحساسية الفرد تجاه الملح، وغيرها من المشكلات الصحية.

ما هي خطورة الجرعة الزائدة من الملح؟من النادر تناول جرعة زائدة من الملح القاتلة لأنها تحدث إذا استهلك الشخص حوالي 0.5 إلى 1 جرام من الملح لكل كيلوغرام من وزن الجسم، وهو ما يعادل 35 إلى 70 جرامًا (2 إلى 4 ملاعق صغيرة) لشخص وزنه 70 كجم.

قد يعاني الأشخاص المصابون بأمراض مثل قصور القلب أو أمراض الكبد أو الكلى من مضاعفات مميتة إذا استهلكوا أكثر من 10 جرامات من الصوديوم يوميًا (ما يعادل حوالي 25 جرامًا من الملح).

يبدو أن الشخص العادي يستهلك حاليًا حوالي 9 إلى 12 جرامًا من الملح يوميًا، يأتي معظمها من الأطعمة المصنعة، بينما أوصى مسؤولو الصحة بأن يحد الأشخاص من تناولهم للصوديوم إلى 1500 إلى 2300 ملليجرام. الحد في اليوم (ما يعادل 3.8 إلى 5.8 جرام أو 2/3 إلى 1 ملعقة صغيرة من الملح).

تحتوي معظم الأطعمة المعبأة والمعالجة على كميات هائلة من المواد. يمكن أن تسبب هذه المواد الحافظة تورمًا، ومع مرور الوقت، مشاكل كبرى في الكلى والغدة الدرقية والكبد، بالإضافة إلى الإصابة بتضخم الغدة الدرقية، مثل الوذمة وارتفاع ضغط الدم وأمراض القلب وأنظمة التخلص المتوترة وتشنجات العضلات واحتباس الماء والوذمة والسكتة الدماغية وفشل القلب، والمتلازمة السابقة للحيض، وحتى اضطرابات الجهاز العصبي الرئيسية مثل القلق والاكتئاب.

كيفية التصرف إذا استهلكت الكثير من الملح بالخطأ؟إذا كنت قد استهلكت الكثير من الملح لأي سبب من الأسباب، فيمكنك تقليل آثاره من خلال مراعاة النقاط التالية:

اشرب كمية كافية من الماء حتى يتمكن الجسم من موازنة نسبة الصوديوم والماء.حاول تناول الأطعمة الغنية بالبوتاسيوم مثل الفواكه والخضروات والبقوليات والمكسرات والبذور ومنتجات الألبان. يلعب البوتاسيوم والصوديوم معًا دورًا مهمًا في الحفاظ على توازن سوائل الجسم، ومن المحتمل أن يكون للوجبات الغذائية الغنية بالبوتاسيوم بعض التأثيرات النظام الغذائي الغني بالصوديوم يقاوم، في حين أن نقص البوتاسيوم في النظام الغذائي قد يزيد من خطر الحساسية للملح.حاول تقليل كمية الملح المستهلكة في وجباتك الأخرى. لا تنس أن 78-80٪ من الملح الذي تستهلكه يأتي من الأطعمة المصنعة أو وجبات المطاعم.نتيجة لذلك، فإن أفضل طريقة لتقليل فائض الملح أو الصوديوم في الجسم هي التركيز على تناول الأطعمة الطازجة والمعالجة بكمية ضئيلة من الملح.

خلاصة الموضوعالملح له العديد من الفوائد الصحية ، ولكن عند استخدامه بشكل مفرط ، يمكن أن يكون له أيضًا العديد من الاضرار والمخاطر الصحية. حيث يتسبب الافراط في تناول ملح الطعام في ارتفاع ضغط الدم بسرعة لأن الدم يحاول نقل العناصر السامة بسرعة بعيدًا عن القلب. هذا هو السبب في أن الأطباء كثيرًا ما يخبرون الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم بالتوقف عن تناول الملح.

علاوة على ذلك، يتسبب تناول ملح الطعام بشكل مفرط في احتباس المياه والسوائل الأخرى في اجسامنا. واجهاد الكلي، كما يمكن أن تتفاقم العديد من الاختلالات المزمنة مثل مرض السكري والنقرس والسمنة نتيجة الإفراط في تناول ملح الطعام الشائع.


اضافة رد جديد اضافة موضوع جديد




الكلمات الدلالية
أضرار ، تناول ، الملح ، بكثرة ،